الأخبار

“النقل التعليمي” تستقبل العام الدراسي الجديد باستعدادات تطويرية تحقق الراحة والأمان لـ 1,2 مليون طالب وطالبة

مع اقتراب بدء العام الدراسي الجديد 1438/1439هـ، أنهت وزارة التعليم عبر ذراعها التنفيذية شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي كافة استعداداتها الفنية والتشغيلية لتوفير النقل المريح والآمن لأكثر من 1,2 مليون طالب وطالبة في مدارس التعليم العام بمختلف المناطق والمحافظات والقرى والهجر بالمملكة.

فقد ركّزت الشركة ضمن استعداداتها التطويرية للعام الجديد على عدد من الجوانب الرئيسة لتحسين جودة خدمة النقل التعليمي، من أهمها: عوامل الأمن والسلامة، والمتابعة الميدانية لأسطول النقل، وقنوات التواصل وخدمة العملاء، والتسجيل بالخدمة.

44 مبادرة لتعزيز الأمن والسلامة

قامت شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي في إطار استعدادها للعام الدراسي الجديد بتعزيز إجراءات الأمن والسلامة في خدمة النقل التعليمي من خلال تطبيقها أفضل النماذج العالمية الناجحة في هذا المجال، وتنفيذها دراسات متخصصة في الأمن والسلامة انبثق منها 44 مبادرة، 18 منها ذات مكاسب سريعة بهدف ضمان أكبر قدر ممكن من سلامة الطلاب والطالبات أثناء عملية توصيلهم، فضلاً عن تنظيم الشركة لأنشطة توعوية وإنتاج أفلام قصيرة (كرتونية) للتوعية بإجراءات الأمن والسلامة عند استخدام الطلبة للحافلات المدرسية.

هوية موحدة للحافلات

وفي سياق تعزيزها لإجراءات الأمن والسلامة في خدمة النقل التعليمي، حرصت الشركة أيضاً مع العام الدراسي الجديد على الاستمرار في تطبيق الهوية الموحدة للحافلات المدرسية، بهدف تمييز الحافلات عن غيرها من مركبات الطريق، وشد الانتباه إلى وظيفتها وما تحتويه من طلبة في داخلها، حيث اشتملت الهوية على عناصر ومعايير، أبرزها:

تخصيص لون مرئي “أصفر” واضح للحافلة، ووضع إشارة ضوئية للتنبيه في جزئها الخلفي العلوي، وعبارة (حافلة مدرسية) (School Bus) على جانبي الحافلة وفي جزئها الخلفي، وعلامة (قف) على الجانب الأيسر للحافلة بذراع إلكترونية تفتح عند التوقف، وأحزمة الأمان، وعلامات (مخرج طوارئ) داخل الحافلة وباللون العاكس، ووضع هاتف مركز خدمة العملاء خارج الحافلة للتبليغ عن الملاحظات ورفع الشكاوي والمقترحات.

تطوير أداء 220 موظفاً ميدانياً

وفي إطار استعداداتها للعام الدراسي الجديد، وبهدف تطوير الأداء الميداني في متابعة أسطول النقل التعليمي، قامت الشركة بتزويد موظفيها الميدانيين بكافة الأدوات والوسائل الحديثة اللازمة لتحسين عملية مراقبة أداء متعهدي النقل، إضافة إلى إطلاق نظام المراقب على الأجهزة اللوحية للموظفين الميدانيين لتسهيل عمليات التقييم والفحص اليومي للحافلات والمركبات المدرسية.

كما نظّمت الشركة مؤخراً 7 ورش تدريبية لـ 220 من موظفيها الميدانيين في جميع مناطق المملكة؛ تضمّنت التدريب على 11 مخرجاً ضمن مشروع تطوير النموذج التشغيلي لمتابعة المتعهدين، من أهمها ما يتعلق بتعزيز جوانب الأمن والسلامة، مثل: فحص الحافلات والمركبات، ومتابعة تجهيزات أسطول النقل التعليمي قبل بداية العام الدراسي، بالإضافة إلى آلية المتابعة والمعالجة للملاحظات، وخطط الطوارئ، ومتابعة غرف العمليات وشكاوي مركز الاتصال، وغيرها من المنتجات التي تهدف إلى تطوير خدمة النقل التعليمي والارتقاء بها سعيًا إلى توفير نقل آمن ومريح للطلبة بما يساعدهم على مواصلة تحصيلهم العلمي والمعرفي دون أية صعوبات.

90% من الحافلات مزوّدة بنظام “التتبع”

كما زوّدت الشركة، استعداداً للعام الدراسي الجديد، 90% من الحافلات المدرسية بنظام تتبع عبر الأقمار الصناعية (GPS)، لتتمكّن الشركة من تحقيق متابعة فورية ومتطورة للتقارير الواردة عن حالة كل حافلة، مثل: (السرعة، والموقع، وخط السير، وزمن الرحلة) وأية مخالفات أخرى يمكن أن تخل بمستوى الأمن والسلامة.

كذلك يتيح نظام التتبع لأولياء الأمور الاطلاع على حالة الرحلات المدرسية لأبنائهم وبناتهم من خلال استخدام عدد من قنوات التواصل المجانية التي توفرها الشركة للمستفيدين.

أضافة تعليقك