تكنولوجيا

تبريد تطرح صكوكاً بقيمة 500 مليون دولار أمريكي لأجل سبع سنوات

أعلنت الشركة الوطنية للتبريد المركزي (ش.م.ع.) «تبريد»، شركة تبريد المناطق الرائدة التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقرًا لها، عن نجاحها في طرح صكوك غير مضمونة، وبسعر ثابت بالدولار الأمريكي بقيمة 500 مليون دولار أمريكي (1.8 مليار درهم) لأجل سبع سنوات. ويأتي طرح الصكوك في أعقاب سلسلة من الاجتماعات التي عقدت مع مستثمرين في كل من أوروبا وآسيا والإمارات العربية المتحدة.

وشهدت الصكوك المطروحة، التي سيتم إدراجها في بورصة لندن، طلبًا قويًا من قبل المستثمرين على المستوى المحلي وكذلك في آسيا وأوروبا، الأمر الذي أدى إلى زيادة في حجم الاكتتاب بنسبة 50%. وقد لاقت الصكوك أسعارًا تنافسية وبمعدل ربح بنسبة 5.5%، معززةً بالتصنيف الائتماني الصادر عن وكالتي موديز (Baa3) وفيتش (BBB)، الذي تم الإعلان عنه في الأسبوع الماضي. وتُعدُّ هذه المرة الأولى التي يتم فيها تصنيف شركة تبريد من قبل وكالتي موديز وفيتش اللتين قامتا بتصنيف الصكوك أيضًا.

وأشارت وكالتي التصنيف الائتماني إلى أن قوة نموذج أعمال شركة تبريد والممارسات المستدامة التي تتبناها الشركة، إضافةً إلى العقود طويلة الأجل المبرمة مع عملائها وما يترتب عليها من قوة ومرونة في تدفقاتها النقدية، ساهمت في حصولها على هذا التصنيف الائتماني، فضلا عن المكانة التنافسية القوية التي تتمتع بها في سوق دول مجلس التعاون الخليجي المتنامي، وانخفاض مستوى المخاطر ودعم المساهمين الذي تحظى به الشركة.

وبالإضافة إلى الصكوك الجديدة، قامت شركة تبريد بترتيب تسهيلات مصرفية جديدة تصل إلى 1.5 مليار درهم. وسيتم استخدام هذه التسهيلات مع عائدات الصكوك الجديدة لإعادة تمويل ديون الشركة الحالية التي تبلغ 2.8 مليار درهم. وستؤدي عملية إعادة تمويل الديون إلى تحقيق عدد من الفوائد، منها تحسين كفاءة الميزانية العمومية، وتمديد فترة استحقاق الديون، وذلك من شأنه أن يُحسّن مستويات التدفق النقدي للشركة، ويُقدم دافعًا جديدًا لتوسيع أعمال الشركة في الأسواق الحالية والجديدة على حدّ سواء.

وفي هذا الصدد، علّق خالد عبدالله القبيسي، رئيس مجلس إدارة شركة «تبريد»: “نحن سعداء بدرجة التصنيف الائتماني الذي حصلت عليه شركة تبريد من وكالتي موديز وفيتش والذي يضعها في مرتبة الاستثمار، وهذا دليلٌ على القدرة المالية التي تتمتع بها الشركة وقوة نموذج أعمالها، فضلا عن المكانة التي تتمتع بها في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي. ولا شكّ بأن الصكوك الجديدة التي لاقت طلبًا قويًا في السوق، ستسهم في تعزيز الميزانية العمومية للشركة ودعم موقفها المالي القوي، ويؤهلها لتحقيق المزيد من النمو.”

من جانبه، قال جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي لشركة «تبريد»: “نحن مسرورن بإقبال المستثمرين على الصكوك التي طرحناها وبالمكانة التي تستمر شركة تبريد في تحقيقها باعتبارها استثمارًا آمنًا ومتميزًا. كما أنّ إصدار هذه الصكوك يضع الشركة في مركز أقوى ويمكّنها من الاستفادة من فرص النمو المتاحة من خلال رأسمال وكفاءة تشغيلية أفضل.”

يذكر أن تبريد هي الشريك المفضل للمؤسسات في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تقدم حلولًا مبتكرة لتبريد المناطق تمتاز بالكفاءة العالية من حيث استهلاك الطاقة وتقليل الضرر على البيئة. وتوفر شركة تبريد حاليًا من خلال 72 محطة موزعة في المنطقة ما يفوق المليون طن تبريد يصل لأبرز المشاريع المحلية والإقليمية بما في ذلك، جميع المشاريع التطويرية في جزيرة المارية في أبو ظبي، وجزيرة ياس، وجامع الشيخ زايد الكبير، ومترو دبي، ودبي باركس أند ريزورتس، ومشروع جبل عمر في مدينة مكّة المكرمة بالمملكة العربية السعودية.

أضافة تعليقك