السيارات

فيراري إف 8 تريبوتو: لغة تصميمية جديدة واحتفاء بالتميّز في عالم السيارات الرياضية

تنفرد سيارة ’فيراري إف 8 تريبوتو‘ (F8 Tributo) بكونها السيارة الرياضية الجديدة كلياً لعلامة فيراري وتأتي مزوّدةً بمحرّك وسطي خلفي لتمثل التعبير الأرقى عن سيّارة بيرلينيتا بمقعدين من فيراري. وتتمتع هذه السيارة بخواص ومزايا فريدة كلياً، كما أن اسمها يجسد عربون وفاء وتقدير لأقوى السيارات المزوّدة بمحرك (V8) الأقوى في تاريخ سيارات علامة الحصان الجامح.

وترسي سيارة ’إف 8 تريبوتو‘ معياراً جديداً في السوق على صعيد الأداء ومتعة القيادة والتجاوب وسهولة التحكم. حيث ستضمن لجميع السائقين اختبار الأداء الرائع لأفضل محرك (V8) في العالم، إلى جانب الاستمتاع بمستوياتٍ غير مسبوقة من التجاوب وتجربة القيادة المريحة والمتميّزة.

ومع استطاعة ضخمة تبلغ 720 حصاناً وناتج طاقة يتجاوز حاجز 185 حصان/ليتر، بات هذا محرّك السيارة ثماني الأسطوانات (V8) الأقوى في تاريخ سيارات فيراري خارج إطار فئة السيارات الخاصة؛ ليرسي هذا المحرّك معايير جديدة كلياً ليس على صعيد المحرّكات المجهّزة بشاحن توربو فحسب، وإنما لمختلف أنواع المحرّكات أيضاً.

وتم استخدام محرك (V8) المزوّدة بشاحن توربيني في طرازات أخرى تولّد مستويات مختلفة من الطاقة؛ وقد فاز هذا المحرك بجائزة “أفضل محرّك” في مسابقة “أفضل محرّك للعام” لثلاث سنوات متتالية (2016، و2017، و2018). كما فاز في عام 2018 بجائزة “أفضل محرّك في العقدَين الماضيين”.

وتولّد F8 Tributo قدرتها البالغة 720 حصاناً من دون أيّ تأخير في عمل التوربو الذي يستكمل الأداء الصوتي المذهل والمميز للسيارة. ويستكمل هذه الطاقة المتاحة بشكلٍ فوري مع أسلوب القيادة الممتاز والتجاوب عالي الكفاءة، وذلك بفضل الحلول المتطورة المعتمدة على العناصر الديناميكية للسيارة، والمستمدّة من تجارب قيادة فيراري.

سيارة ’فيراري إف 8 تريبوتو‘: أيقونة اللغة التصميمية الجديدة في عالم السيارات الرياضية

تجسّد سيارة ’فيراري إف 8 تريبوتو‘ الرياضيّة (F8 Tributo)، من إبداع ’مركز فيراري للتصميم‘، توجهاً جديداً في التصميم يعكس في جوهره التفرّد والمزايا الأساسيّة التي لطالما تميّزت بها جميع سيّارات فيراري، وخصوصاً على صعيد الأداء الاستثنائي والانسيابيّة والكفاءة الديناميكيّة الهوائيّة. كما وتُعتبر ’فيراري إف 8 تريبوتو‘ السيارة الأقوى على صعيد أداء الخواص الديناميكية والهوائية ضمن فئة السيارات الرياضية المزوّدة بمقعدين، والمستوحاة من تصميم سيّارة ’بيرلينيتا‘ ذات المقعدين بمحرك مثبت في القسم الأوسط والخلفي من هيكل السيارة.

وتحلّ هذه السيارة مكان طراز “488 جي تي بي” 488 GTB، وهي تتمتع بأعلى مستويات الأداء الذي يقدم للسائق تجربة قيادة تفاعلية غير مسبوقة. وشهدت هذه السيارة تحسينات في مختلف جوانبها، حيث باتت تحقق أداءً أفضل من حيث التحكم بالسيارة عند قيادتها بأقصى قدراتها مع تعزيز مستويات الراحة في المقصورة.

من جهة ثانية، تولّد سيارة ’إف 8 تريبوتو‘ 50 حصاناً إضافية مقارنة بطراز ’488 جي تي بي‘، وتتمتع بوزن أخفّ بمقدار 40 كيلوغرام، كما شهدت زيادة في كفاءة الديناميكية الهوائية بنسبة

10%، فضلاً عن تجهيزها بنسخة 6.1 الأحدث من نظام التحكّم بزاوية الانزلاق الجانبي Side Slip Angle Control.

المحرّك

يُعتبر محرك فيراري ثماني الأسطوانات (V8) المحرك المثالي لمنح السائق تجربة قيادة ممتعة وأداءً رياضياً هو الأعلى على مستوى قطاع السيارات الرياضية الخارقة. ويمكن الاستمتاع بهذا الأداء الاستثنائي الخارق بشكلٍ خاص في طرازات فيراري المزوّدة بمقعدين بمحرّك مثبت في القسم الأوسط والخلفي. ولطالما عملت فيراري على تطوير وتعزيز قدرات هذه المنظومة، والتي تحقق توازناً مثالياً من حيث الوزن، حيث نجحت على مدى أكثر من أربعة عقود في توفير تجارب قيادة رياضية متكاملة ومنقطعة النظير.

وظهرت سيارة ’فيراري مارانيلو‘ لأول مرة ضمن فئة سيارات ’بيرلينيتا‘ الرياضية ذات المقعدين المزوّدة بمحرك ثماني الأسطوانات، حيث استوحت تصميمها من سيّارات ’فيراري 308 جي تي بي‘ التي صُنّعت عام 1975، وشكّلت مصدر إلهام لتطوير العديد من الطرازات الأشهر في تاريخ العلامة.

وقد حرصت فيراري على تبني نفس مفهوم السيّارة الرياضية بمقعدين والمزوّدة بمحرك ثماني الأسطوانات في سلسلة سيارات فيراري الرياضية الخارقة، ولا سيما طراز ’جي تي أو‘ (1984) و’إف 40‘ (1987)، والتي حصدت جميعها مكانة متميّزة بين عشاق السيارات السوبر الرياضية الخارقة.

وتم تزويد سيارة ’إف 8 تريبوتو‘ بمحرك ثماني الأسطوانات مزوّد بشاحن توربيني، والذي حصد أهم جوائز عالم المحركات كونه الأفضل ضمن فئته على مدى الأعوام العشرين الماضية بحسب تصنيف خبراء القطاع. وفي عام 2018، تم ترشيح هذا المحرك للفوز بجائزة ’أفضل محرّك‘ للعام الثالث على التوالي، وهي الجائزة التي حصدها بعد أن تجاوز أقرب منافسيه بضعف نقاط التقييم.

كما يتمتع محرك فيراري المزود بثمان أسطوانات بمواصفات فنية استثنائية للغاية، مما يجعله الأفضل على الإطلاق ضمن فئته. حيث يولّد المحرّك طاقة قصوى قدرها 720 حصان عند 8000 دورة في الدقيقة، مع طاقة محدّدة تبلغ 185 حصان/ليتر. كما ويمتاز المحرّك بعزم دوران أعلى عند جميع السرعات، حيث يصل إلى 770 نيوتن متر (+10 نيوتن متر مقارنة مع طراز ’488 جي تي بي‘) عند 3.250 دورة في الدقيقة.

واليوم، تُعتبر حلول وتقنيات محركات فيراري الرياضية (V8) بمثابة إبداعات هندسية فريدة على مستوى قطاع السيارات الرياضية الخارقة؛ ويساهم هذا المحرك بشكلٍ خاص في تعزيز السمات النموذجية لجميع محركات ’مارانيلو‘ من خلال معدل التسارع عالي المرونة وغير المحدود، والتجاوب السريع لتكنولوجيا التوربو، إلى جانب الأداء الصوتي المهيب والفريد الصادر عن نظام العادم الجديد كلياً.

وتقدّم السيارة الجديدة للسائقين تجربة قيادة فريدة وغامرة تُثري حواسّهم، حيث يشعرون بالطاقة الكبيرة التي يولدها محرك السيارة لحظة الضغط على دواسة الوقود، ما يضمن تجربة قيادة ممتازة بفضل عناصر الديناميكية الهوائية التي تحتضنها السيارة. وقد تم تزويد سيارة ’إف 8 تريبوتو‘ بنسخة جديدة من نظام فيراري لتعزيز الأداء الديناميكي (FDE+) الذي يمكن تفعيله عند إدارة جهاز ’مانيتينو‘ إلى وضعية السباق (RACE) للمرّة الأولى. ويهدف هذا التعديل إلى تمكين السائقين من الوصول إلى أقصى قدرات السيارة وقيادتها عند هذه الحدود بكل مرونة.

واستند فريق نقل الحركة لأساسيات محرك سيارة ’فيراري 488 بيستا‘ الذي يحتوي فعلياً على مكوناتٍ مُخصصة بنسبة 50٪ مقارنة بطراز ’488 جي تي بي‘. وقد تجلّى التحدّي الأبرز هنا في: الحفاظ على مستويات الأداء التي حققها طراز ’488 بيستا‘ من جهة، وتحقيق الأداء الفريد والصوت المهيب بما يتماشى مع اللوائح الجديدة والصارمة الخاصة بالانبعاثات والضوضاء والتلوث.

وبهدف توليد استطاعة إضافية بمقدار 50 حصاناً مقارنة بطراز ’488 جي تي بي‘، تم تطوير منافذ سحب الهواء الجديدة بشكل يعزز أداء المحرك ويدعم الخواص الديناميكية للسيارة بشكلٍ

عام. وتم نقل منافذ التبريد الجديدة من جانبي السيارة إلى مؤخرة السيارة على جانبي ناشر الهواء، وتم توصيلها بشكلٍ مباشر مع فتحات الهواء الأساسية. ويساهم ذلك في التقليل إلى حدٍ كبير من فاقد الديناميكية الهوائية، ليضمن تدفق كميات أكبر من الهواء إلى المحرك، وبالتالي زيادة الطاقة. كما ويستفيد تدفق الهواء أيضاً من زيادة الضغط الديناميكي الناتج عن التصميم الفريد للجناح الخلفي.

من ناحية أخرى، تساعد منافذ وفتحات التهوية المحددة- إلى جانب تحسين ديناميكيات السوائل- على تعزيز كفاءة الاحتراق في المحرك، وذلك بفضل تقليل درجة حرارة الهواء في الأسطوانات، الأمر الذي يضمن أيضاً تعزيز مستويات الطاقة. وتتوفر منافذ التهوية بتصميمين جديدين متطابقين من حيث شروط الأداء:

* ألمنيوم مطلي باللون الأحمر، والذي تم تقديمه حديثاً في هذا الطراز

* ألياف الكربون (اختياري)، مع اتباع الهندسة نفسها في منافذ التهوية الخاص بطراز ’488 بيستا‘

كما ساهمت الصمامات والنوابض الخاصة التي تم دمجها بشكل مباشر مع المنظومة الميكانيكية الجديدة في تعزيز مستويات أداء المحرك. وينطبق ذات الأمر على الهندسة الفريدة للعادم، والذي يقلل من الضغط الخلفي.

وبسبب زيادة إنتاج الطاقة، تم تعزيز أداء المكابس ورؤوس الأسطوانات بهدف ضمان التعامل بكفاءة أكبر مع الأحمال العالية، فضلاً عن زيادة ضغط الذروة في حُجرة الاحتراق بنسبة تصل إلى 10٪. وبالتوازي مع ذلك، تم التركيز بشكلٍ خاص على تقليل الاحتكاك الداخلي عن طريق استخدام مكابس مزوّدة بأسنان وأوتاد مُغلّفة بتقنية (DLC)، والمستمدة من عالم سيارات الفورمولا

أضافة تعليقك