تكنولوجيا

المستهلكون السعوديون يبدون مزيداً من الثقة في المدفوعات الرقمية بدلاً من الدفع النقدي

أطلقت شركة Visa العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا المدفوعات والمدرجة في بورصة نيويورك بالرمز (V)، والشبكة السعودية للمدفوعات (مدى) اليوم حملة “ابقَ آمناً” التثقيفية الموجهة للمستهلكين والرامية إلى تعزيز ثقافة المدفوعات الرقمية الآمنة (سواءً عبر البطاقات أو الهواتف المتحركة) بين المستهلكين في المملكة العربية السعودية. وتتناول حملة “Visa-مدى” لأمان المدفوعات مخاوف المستهلكين وتقدّم نصائح تساعدهم على حماية أنفسهم من مخاطر الاحتيال المرتبطة بالمدفوعات. وتأتي الشراكة بين الجانبين للعام الثاني على التوالي في إطار هذه الحملة التي جرى تنظيمها سابقاً طيلة أسبوع كامل، في حين ستجري نسخة هذا العام لمدة شهر.

واستطلعت Visa ومدى آراء المستهلكين في المملكة العربية السعودية بخصوص أمن المدفوعات الرقمية في المتاجر وعبر الإنترنت. ووفقاً لنتائج الاستطلاع، يشعر المستهلكون السعوديون بمزيد من الراحة لدى سدادهم المدفوعات عبر البطاقات واستخدامها في معاملاتهم المالية (في المتاجر وعبر الإنترنت)، إذ أفاد 89% من الذين شاركوا في الاستطلاع بأنهم يجدون البطاقات أكثر أماناً من الدفع نقداً. ومن بين المستهلكين الذين قاموا بالتسوق عبر الإنترنت أو منصات التجارية الإلكترونية، غلبت مدفوعات البطاقات

على طرق الدفع بنسبة (66%) على إثر عوامل مثل مستوى الأمان (82%)، وإدارة الميزانية (66%)، وإتاحة نقاط البيع (60%). وأكد 82% من الذين شاركوا في الاستطلاع أيضاً بأنهم بدأوا باستخدام البطاقات للسداد عبر الإنترنت بشكل أكبر خلال العامين الماضيين.

وبالنسبة للمعاملات في المتاجر، كشف الاستطلاع أن أبرز ثلاث محفزات للمدفوعات الرقمية هي الأمان (86%)، وإدارة الميزانية (71%) والسهولة (68%). كما أظهر الاستطلاع أن 84% من المشاركين يثقون في المحافظ الرقمية (المعاملات اللاتلامسية عبر الهواتف المتحركة)، و80% يثقون في البطاقات اللاتلامسية.

وبهذه المناسبة، قال زياد اليوسف، المدير التنفيذي للشبكة السعودية للمدفوعات: “يسعدنا إبرام هذه الشراكة مع Visa في إطار حملة ’ابقَ آمناً‘ التي تعرّفنا بالمخاوف التي تراود المستهلكين والمرتبطة بالمدفوعات وتمكننا من التصدي لها بفاعلية. ويشهد قطاع المدفوعات في المملكة العربية السعودية تطوراً متسارعاً ليمنح المتسوقين عبر الإنترنت طيفاً متنوعاً من خيارات الدفع. ومع إطلاق Apple Pay في المملكة مطلع العام الجاري، وتصاعد شعبية المدفوعات الرقمية، بات من الأهمية بمكان نشر الوعي حول كيفية الحفاظ على أمان المستهلكين أثناء التسوق وإجرائهم المعاملات المالية عبر الإنترنت. ونحن على ثقة بأنه مع زيادة ثقة المستهلكين وشعورهم بالأمان حيال المعاملات عبر الإنترنت، ستتسارع وتيرة قبول وتبني المدفوعات الرقمية، وهذا بطبيعة الحال سيدعم جهود الرقمنة في المملكة العربية السعودية”.

ومن جانبه أشار نيل فيرنانديز، مدير إدارة المخاطر في Visa الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “في الوقت الذي يتزايد فيه دخول الشركات والمستهلكين الى العالم الرقمي ويتصاعد تأثير التقنيات الجديدة على الجميع في كل مكان، لا بد للأمان أن يبقى في المقام الأول. وإذا كانت التجارة الرقمية هي سبيل التطور، لابد لجميع المستهلكين أن يثقوا باستخدامها. وبغية غرس هذه الثقة، نواصل تثقيف المستهلكين وتوعيتهم بالمدفوعات الرقمية ونعزز درايتهم بمستويات الأمان المحسنة التي تحمي بيانات بطاقاتهم. ويسعدنا أن نرى جهودنا تؤتي ثمارها كما هو واضح في النتائج الإيجابية للاستطلاع والتي تشير إلى تحسن ثقة المستهلكين في المعاملات الرقمية باستخدام محافظ الهواتف المتحركة والبطاقات اللاتلامسية. ويسرنا أن نتعاون مع الشبكة السعودية للمدفوعات في إطار المبادرة الطموحة التي نؤمن بأنها ستساعد في دعم جهود التحول الرقمي في المملكة ومساعيها نحو استشراف مستقبل غير نقدي”.

حفز تحول العملاء نحو المدفوعات الرقمية

من النتائج اللافتة التي وصل إليها الاستطلاع والتي يجب على تجار التجزئة إيلاءها الكثير من الأهمية، هو أن تقديم خيار الدفع بالبطاقة (عبر أجهزة الدفع المتحركة) لدى توصيل المنتجات يمكن أن يساعد في تحويل مشتريات المتسوقين التي عادة ما يسددون ثمنها نقداً عند التوصيل إلى مدفوعات رقمية. ووفقاً للاستطلاع، فإن 98% من هؤلاء العملاء الذين يفضلون الدفع نقداً عند التوصيل يميلون إلى الدفع بالبطاقة حال توافر الأجهزة التي تمكنهم من ذلك عند استلام مشترياتهم.

وتقدّم Visa أيضاً رؤىً حول كيف يمكن للتجار عبر الإنترنت التصدي لمخاوف المستهلكين المتعلقة بالأمان وحث المزيد من المتسوقين على التسوق عبر مواقعهم الإلكترونية. ويضع المتسوقون بعض العوامل في رأس قائمة أولوياتهم لدى إجراء المعاملات عبر منصة إلكترونية وتشمل: وجود شعارات مزودي خدمات المدفوعات وعلامات موثوقية الاستخدام (65%)؛ وتقديم خدمة عملاء قويّة (62%)؛ وعرض آراء العملاء (50%)؛ وتجنب الترويج لخصومات غير واقعية (39%) على منصات التجارة الإلكترونية، وهي من أبرز العوامل التي تمنح المستهلكين الثقة للتسوق عبر المواقع الإلكترونية.

تدابير أمان المستهلكين

يفضل المستهلكون كلمة التحقق للمصادقة على المعاملات المالية، إذ أفاد 39% منهم بتفضيلهم لها و37% بأنهم يعتبرونها أكثر أماناً لدى مقارنتها مع مسح بصمة الاصبع (27%)، وكلمات المرور لمرة واحدة (16%)، ومسح القزحية (11%)، والتعرّف على الوجه (7%)، والتعرّف على الصوت (3%). وتمثّل هذه النتائج فرصة لتجار التجزئة عبر الإنترنت للتعاون مع Visa لتبني بروتوكول المصادقة Verified by Visa للمتسوقين الذي يستخدمون كلمات المرور لمرة واحدة لضمان قيام المالك الحقيقي لحساب Visa بعملية المدفوعات.

وتتمتع المحافظ الرقمية والمدفوعات اللاتلامسية بمستويات معززة من الأمان، لذلك يمكن للمتسوقين استخدام تقنيات المدفوعات الجديدة تلك سواءً في المتجر أو عبر الإنترنت مع التمتع بمستويات الراحة والأمان المرجوّة. وعلى سبيل المثال، فإن خدمة الترميز التي تقدمها Visa تستبدل بيانات البطاقة بما في ذلك

أرقامها البالغ عدها 16 رقماً، برقم رمزي عشوائي، لحماية حساب حامل البطاقة ومعلوماته الشخصية. وخلال معاملة الدفع، يجري إرسال الرمز العشوائي بدلاً من رقم البطاقة الحقيقي. كما أن المحافظ الرقمية على غرار Apple Pay وmada Pay مدعومة بتقنية Visa للترميز، ويعني ذلك أن المتسوقين سيحصلون على تجربة سلسة وآمنة سواءً أجروا عملية المدفوعات شخصياً أو عبر الإنترنت. وتنصح Visa المستهلكين بقفل هواتفهم المتحركة بكلمات ورموز مرور وباستخدام المقاييس الحيوية بوصفها مستوى آخر من الأمان لحماية قنوات الدفع في هواتفهم المتحركة.

ومن أبرز النصائح التي وجهتها Visa للعملاء لتبني ممارسات تسوق آمنة عبر الإنترنت: 1) التسوق عبر مواقع تجارة إلكترونية موثوقة؛ 2) تجنب استخدام شبكات إنترنت لاسلكية عامة وغير آمنة لإجراء المعاملات؛ 3) التحقق من وجود حرف S في عنوان الموقع الإلكتروني بعد HTTP للتأكد من أن الموقع آمن؛ 4) تفعيل خاصية Verified by Visa مع البنك لأمان المدفوعات عبر الإنترنت، وتسجيل الخروج من الموقع الإلكتروني عند الانتهاء منه لا سيما عند استخدام جهاز كمبيوتر عام؛ 5) تجنب مشاركة معلومات الحساب عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو البريد الإلكتروني، أو الهاتف، أو في أية دردشة.

ويمكن للمتسوقين الباحثين عن تعزيز أمان مدفوعاتهم، الاطلاع على نصائح Visa ومنشوراتها ومقاطع الفيديو التي تنشرها خلال شهر الحملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام الوسم #StaySecure

تستمر حملة Visa-مدى “ابقَ آمناً” لمدة شهر كامل على “فيسبوك” (@VisaMiddleEast) وإنستجرام (@visamiddleeast و @mada_payments). ويمكن للعملاء زيارة صفحة حملة “ابقَ آمناً” لمعرفة المزيد عن أمان المدفوعات الرقمية.

للاطلاع على نتائج دراسة “ابقَ آمناً” بالتعاون بين Visa و مدى يرجى الضغط هنا

أضافة تعليقك