تكنولوجيا

“حديد الإمارات” تعتمد تقنيات “كومڤولت” لإدارة بياناتها وحمايتها

أعلنت شركة “حديد الإمارات”، التابعة للشركة القابضة العامة “صناعات” عن توقيع اتفاقية تعاون مع شركة “كومڤولت”، وذلك لاعتماد برنامج “كومڤولت هايبر سكيل™” لإدارة البيانات وحمايتها، بما يدعم جهودها الطموحة في مجال الرقمنة وحماية عمليات التصنيع.

وتعد “كومڤولت” شركة عالمية رائدة في مجال حلول النسخ الاحتياطي واستعادة وأرشفة البيانات المؤسسية وبيئات مواقع العمل وخدمات السحابة، حيث تعمل من خلال برنامجها “هايبر سكيل”، وحل النسخ الاحتياطي واستعادة البيانات “كومڤولت كومبليت™”، على إدارة وحماية 400 تيرابايت من البيانات التابعين لـ “حديد الإمارات”، والمستضافين على أنظمة “ساب”، بما يشمل قواعد البيانات ذات الصلة بلغة الاستعلام الهيكلية SQL))، وأرشيفات البريد الإلكتروني، بالإضافة إلى 20 جهاز افتراضي.

ويساعد نشر مجموعتين من برنامج “كومڤولت” بين مركز البيانات التابع للشركة ومركز التعافي من الكوارث على توفير فرص وإمكانات أكبر لاستمرارية العمل بكفاءة، كما ستساهم “كومڤولت” في تسريع خارطة طريق العمليات الرقمية في شركة “حديد الإمارات” عبر تسهيل إضافة خدمات وحلول متطوّرة ومجموعات بيانات جديدة.

وأكد محمد عزام مدير البنية التحتية لتقنية المعلومات في “حديد الإمارات” أن عمليات النسخ الاحتياطي للبيانات تشكل تحدياً صعباً بالنسبة لنا، وخاصة مع توزّع العديد من تقنياتنا الأساسية ضمن بيئات مختلفة وتشغيلها باستخدام أجهزة قديمة من شركة “ديل”، ويوفر برنامج “كومڤولت هايبر سكيل™” حلاً مثالياً لنا بفضل واجهته المبسّطة ذات الاستخدام السهل خاصة ضمن البيئة التشغيلية المعقدة لدينا.

وأشار عزام إلى أن البرنامج يتميز بالاستخدام السهل والمرن، فضلاً عن توافق تشغيله مع السحابة العامة والبيئات المؤسسيّة في “حديد الإمارات” بما يضمن لنا اتخاذ قرارات متبصّرة بشأن الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات، مما يعزز قدرتنا التنافسية دون مواجهة أي مخاوف أو عقبات بشأن عمليات النسخ الاحتياطي”.

وأردف عزّام: “تعزز حلول “كومڤولت” الثقة في قدرتنا على التعافي سريعاً من أي مشكلات وحوادث طارئة، بما فيها الهجمات المُحتملة لبرمجيات الفدية الخبيثة، حيث بات بمقدورنا الآن استعادة قواعد البيانات الهامّة في غضون أقل من 90 دقيقة مقارنة مع 3 ساعات عند استخدام الحلول السابقة”.

واختتم عزام: “إن حدوث أي خلل طارئ في أنظمتنا التشغيلية وعمليات إنتاج الحديد والصُلب لدينا سيكون له أثر سلبي على مستوى الاقتصاد الوطني، ولاشك أن زيادة توافر البيانات سيضمن لنا تعزيز سويّة الكفاءة وحماية سلسلة التوريد لعمليات التصنيع”.

من جانبه قال وائل مصطفى نائب الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وجنوب إفريقيا وتركيا لدى شركة “كومڤولت”: :نفخر بتوسيع علاقتنا الطويلة والمثمرة مع شركة “حديد الإمارات” عبر تزويدها بتكنولوجيا “هايبر سكيل” المتطوّرة التي تتميّز بمرونة عالية وفعالية عمليّة فريدة، حيث تضمن هذه الحلول توافر تدفقات متزايدة من البيانات واستمرار العمل بكفاءة لدى الكثير من كبرى الشركات في المنطقة”.

وتُعتبر “حديد الإمارات”، التي تتخذ من أبوظبي مقرّاً لها، شركةً تابعة للشركة القابضة العامة “صناعات” المملوكة بالكامل لحكومة أبوظبي، وتمتلك الشركة 11 منشأة تصنيع تُنتج 3.5 مليون طن سنوياً من منتجات الصلب، بما يشمل صفائح الركائز المعدنيّة والعوارض والأعمدة وقضبان حديد التسليح، وذلك بهدف دعم عمليات قطاع البناء والإنشاءات، وتركز جهود “حديد الإمارات” المتعلقة بعمليات الرقمنة على نقل وحداتها الخاصة بالأنظمة والتطبيقات والمنتجات “ساب” إلى المنصة السحابيّة بالاعتماد على حلول السحابة العامة من شركة “مايكروسوفت”.

أضافة تعليقك