السيارات

شل لزيوت التشحيم تطلق مجموعة جديدة من السوائل في السوق العالمي

أطلقت شركة شل لزيوت التشحيم مجموعة جديدة من السوائل المصمّمة خصيصًا للعمل في المركبات الكهربائية بالبطارية. تساعد سوائل النقل الإلكتروني والسوائل الحرارية الإلكترونية والشحوم الإلكترونية على تحسين أداء المركبات الكهربائية بالبطارية وجعلها أكثر فعالية.

قالت شركة شل لزيوت التشحيم إنّها تعمل عن كثب مع مصنّعي السيارات ومكوّنات السيارات لتصميم سوائل “التعبئة الأولى” التي تلبّي بفعالية وكفاءة مجموعة واسعة من متطلّبات أداء المركبات الكهربائية بالبطارية. تستهدف هذه المنتجات العدد المتزايد لشركات صناعة السيارات التي تقوم بصناعة المركبات الكهربائية بالبطارية.

قال هويبرت فيجيفينو، نائب الرئيس التنفيذي ل Global Commercial في شركة شل: “يعدّ التنقّل الكهربائي أحد الحلول التي ستساعد على تلبية الطلب المتزايد على التنقل في عالم منخفض الكربون. بدءًا من توليد الطاقة وحتى الشحن والآن من خلال مجموعتنا الجديدة من السوائل الإلكترونية المتخصّصة، تقوم شركة شل لزيوت التشحيم بتلبية احتياجات العدد المتزايد لسائقي المركبات الكهربائية بالبطارية.”

وأضاف قائلًا: ” توفّر شل لزيوت التشحيم الحماية القصوى بغض النظر عن السيارة التي تقودها. إنّ السوائل الإلكترونية الجديدة الخاصة بنا هي نتيجة الاستثمار الكبير في البحث والتطوير، بالإضافة إلى عقد شراكة مع شركات تصنيع السيارات حول العالم بهدف تحسين أداء المركبات وتمديد مدّة تشغيلها وإطالة أعمارها.”

لا تزال المركبات الكهربائية بالبطارية بحاجة إلى السوائل للعمل مثل المركبات العادية. إنّ مواد التشحيم الحالية، التي تمّ تطويرها لمحرّكات الاحتراق الداخلي، لا ترقى عمومًا إلى تلبية متطلبات الأداء الخاصة بمجموعة نقل القدرة عالية التقنية للمركبات الكهربائية. وقد قام علماء متخصّصين في زيوت التشحيم في هامبورغ وألمانيا وشنغهاي، والصين بتصميم السوائل الإلكترونية لشركة شل بهدف تحسين أداء المركبات الكهربائية والتعامل مع هذه التحديات. وستساعد السوائل الإلكترونية المركبات الكهربائية بالبطارية في تقليل انبعاثاتها في دورة حياتها وإطالة عمرها نظرًا لخصائص اللُّزوجَة المنخفضة للغاية التي تتمتّع بها والتي تزيد من كفاءة المركبات، وخصائص التقادّم المتميّزة التي تفوق الزيوت التقليدية. وقد أنتجت شركة شل أيضًا مجموعة من السوائل، Shell Helix Hybrid، التي تم تصميمها للعمل بشكل خاص مع السيارات الهجينة.

من المتوقّع أن تلعب السيارات الكهربائية دوراً متزايد الأهمية في نقل الأشخاص والمنتجات. فمع نمو المركبات الكهربائية في الوقت الحالي بنسبة ٤۰-٥۰% في السنة، ومع توقّع الوكالة الدولية للطاقة أنّه بحلول عام 2040، قد يكون هناك ۲۸۰ مليون مركبة كهربائية على الطريق، تلبّي السوائل الإلكترونية من شركة شل الاحتياجات المتنامية بين المستهلكين ومصنّعي السيارات من أجل تحسين سياراتهم وحمايتها.

أضافة تعليقك