معارض ومهرجانات

في ليلة أوبرالية بامتياز ضمن “شتاء طنطورة” بوتشيلي يغرّد في رحاب العلا من جديد

أحيا مغني الأوبرا العالمي الكبير أندريا بوتشيلي، في عطلة نهاية الأسبوع، حفلا فنيا ضخما على مسرح “مرايا”، ضمن فعاليات مهرجان “شتاء طنطورة”، الذي أطلقته الهيئة الملكية لمحافظة العلا، وتقدم من خلاله مجموعة متنوعة من الفعاليات التراثية والثقافية والفنية المستوحاة من تراث العلا الذي يعود إلى آلاف السنين، وحضر الحفل جمهور عريض من مختلف مناطق المملكة وخارجها.

وخلال الحفل غنى بوتشيلي عددا من أبرز روائعه الفنية التي نالت جوائز عالمية واشتهر بها على مدار مشواره الفني، منها “أوفرتور”، و”لا دونا إيه موبيل”، و”دي كويلا بيرا”، و”فالس”، و”دونا نون فيدي ماي”.

وأشاد الفنان العالمي بجهود الهيئة الملكية لمحافظة العلا بعد زيارته لعدد من المتاحف والمواقع الأثرية والتراثية في العلا، بصحبة عائلته، وتعرفه على الثقافة المحلية والفعاليات المختلفة التي يقدمها مهرجان شتاء طنطورة لوفود الزوار من مختلف بقاع الأرض.

وأقيم الحفل الأوبرالي العالمي في أحضان الطبيعة الساحرة للعلا للمرة الثانية، على “مسرح مرايا” الذي يعدّ أكبر مسرح مرايا على مستوى العالم ويمثل تحفة فنية معمارية حديثة بعد أن تم تحديثه وتطويره ليتسع لنحو 500 ضيف مع إضافة نظم صوتية مسرحية أوبرالية عالية الجودة. كما يضم المهرجان العديد من الفاعليات المتنوعة الأخرى في الأسواق المحلية والحديقة الشتوية والمزارع والبلدة القديمة.

وحظي حفل الفنان العالمي “بوتشيلي” بإقبال منقطع النظير، وحضر الحفل جمهور كبير من مختلف داخل وخارج المملكة. فأندريا بوتشيلي، هو مغني أوبرا وكاتب أغان وعازف إيطالي عالمي، له الفضل في عودة الموسيقا الكلاسيكية للتربع على عرش قوائم الموسيقى العالمية، ومازال أحد أكثر المغنين شهرة في العالم حتى اليوم. واهتم بالموسيقا في عمر مبكر، وبدأ بتعلم العزف على البيانو وعمره ستة أعوام فقط، كما تعلم لاحقًا العزف على الناي والساكسافون.

وُصِف “بوتشيليي” بامتلاكه لأعذب صوت في العصر الحالي، وعُرف بصوته الملكي الأوبرالي الرخيم، واشترك في العديد من المسابقات الغنائية وسجل أول البوم له في عام 1994 في إيطاليا، وحقق أرقامًا كبيرة في أوروبا خلال زمن قصير فيما بعد عن ألبومه “Bocelli”، وبالإضافة إلى أعماله الجماعية والتعاونية مع عدد من

الفنانين والموسيقيين العالميين. كما أصدر بوتشيلي عددًا كبيرًا من الألبومات المسجلة، ومُنح وسام الشرف الأعلى، وهو أكبر استحقاق تمنحه الجمهورية الإيطالية؛ كما حاز على ترشيحات من جوائز جرامي عن أفضل فنان جديد عام 1999، وعن أغنية”Sogno” عام 2000 كأفضل أداء صوتي، وعن أغنية”The Prayer” كأفضل تعاون غنائي صوتي، وفي نوفمبر 2019 ترشح ألبومه “SI” لجائزة جرامي لأفضل ألبوم للبوب التقليدي.

وعلى مدى 12 أسبوعًا: يقدم مهرجان شتاء طنطورة جملة من الفعاليات والأنشطة الثرية التي تعبر عن التقاء ثقافات الشرق والغرب، تجسيدًا لامتداد إرث العلا الحضاري ورمزيتها التاريخية، والتي بقيت ملتقى للثقافات والحضارات من مختلف بقاع العالم على مدى التاريخ.

ويقدم موسم شتاء طنطورة كذلك مجموعة كبيرة من التجارب المتنوعة التي تلبي احتياجات جميع الزوار وتناسب جميع الأذواق، سواء للأفراد أو المجموعات أو العائلات، من مختلف الشرائح. وتقام فعاليات شتاء طنطورة في عطلات نهاية الأسبوع، من 19 ديسمبر 2019 حتى 7 مارس 2020. وسيتسنى لضيوف الموسم الثاني هذا العام زيارة المواقع التاريخية والتراثية المذهلة بشكلٍ حصري، وحضور العروض الموسيقية والفنية العالمية التي يحييها فنانون عريقون ممّن تركوا بصمتهم في مجال الفنّ عربياً وعالمياً.

أضافة تعليقك